قصائد مختارة

بيروت… – يوليا درونينا

بيروت…
يوليا درونينا

بيروت يا بيروت..
أحياؤك المنهارة
تأكلها النيران
في كل يوم غارة
والقصف كل آن ..
أواه يا مدينة تعيسة
كفنها الدخان
أغفو..أراك.. لا أنام…
.
بيروت..في سمائك النظيفة
تحدق العيون..
سحقا لهذي الزرقة المخيفة !
وفي خرائب المدينة المدمرة
رأيت راي العين
عناكب الفاشية المعقوفة !
.
سيان إن جاءوك يا بيروت
في حلة جديدة ،
لا في الحلة النازية
فالموت هاهنا يطارد الأطفال
وتبعث الفاشية ،
وطفلة صغيرة تموت
في يدها كتاب أبجدية ..
.
لبنان ، يا لبنان ….
الشاحنات الخضر
في الشوارع العتيقة
تمضي بآخر المقاتلين
وخرجت بيروت للوداع..
تلوح النساء بالمحارم
والدمع في العيون..
أواه كم أحس ،
كم أفهم
هذا الألم المقدس العظيم !
.
ماذا ..
اذن قد ربح الفاشستُ
واندحرنا.. كل شيئ ضاع ؟
كلا .. بل انتصرنا
لم نخسر الصراع !
.
بيروت ، يا بيروت ..
اليوم جاءت الرياح
بفاجع الأخبار :
مذبحة !
شارون ، بيجين السفاح
داسا علي القانون والضمير
وأسلما المدينة
للسيف ، للنيران ، للدمار..
.
من يبعث الموتي
من الأطفال والنساء؟
من يبعث الشهداء ؟
الريح في بيروت
يفوح منها الموت ،
وفوق عرشها الملعون
تربعت صهيون !
.
سيان إن جاءوك يا بيروت
في حلة جديدة ،
لا في الحلة النازية ،
فالموت يحصد الصغار
وتبعث الفاشية !
وطفلة صغيرة تموت
في يدها كتاب ابجدية ….

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق